2018-06-14

0 comment

أبرز مواقف مختلف الدول والبنوك المركزية من العملات الرقمية المشفرة

منذ الأشهر الأخيرة م العام الماضي والحكومات حول العالم تتجه إلى تنظيم وتقنين قطاع العملات الرقمية المشفرة ووضع قوانين له.

سلسلة من التحذيرات أطلقتها البنوك المركزية في البداية من تداول هذه الأصول والخسائر الكبرى التي يمكن أن يترتب عن ذلك.

ثم بعدها بدأت الاجتماعات والنقاشات حول هذه الأصول تأخذ منحى أكثر جدية من مجرد الأحكام المسبقة التي يطلقها عدد من المسؤولين ومدراء البنوك والمؤسسات المالية.

في هذا المقال سنستعرض معكم أبرز مواقف مختلف الدول والبنوك المركزية من العملات الرقمية المشفرة والتي يمكنها أن تساعدك في فهم مواقف الدول من الأصول الرقمية المشفرة.

 

  • مجموعة العشرين G-20

مجموعة من الدول التي تتضمن أكبر 20 دولة في العالم من حيث الإقتصاد والتأثير وتتضمن دولة واحدة عربية هي المملكة العربية السعودية.

خلال مارس 2018 اجتمعت هذه المجموعة في الأرجنتين، وحدد محافظ البنك المركزي الأرجنتيني موعدا نهائيا في الصيف لتقديم أعضاء “توصيات محددة بشأن ما يجب فعله” وقال إن فرق العمل تعمل على تقديم مقترحات بحلول يوليوز.

وقال رئيس البنك المركزي الايطالي للصحفيين بعد الاجتماع الذي عقد في بوينس ايرس بالأرجنتين أن المعاملات الرقمية المشفرة تشكل مخاطر لكن لا ينبغي حظرها وفقا لرويترز.

اتخذ مجلس الاستقرار المالي، وهو هيئة رقابة عالمية تدير اللوائح المالية لاقتصاديات مجموعة العشرين، نغمة حذرة في الاستجابة لدعوات بعض الدول إلى اتخاذ إجراءات صارمة ضد العملات الرقمية.

وقال رئيس مجلس الادارة مارك كارني في خطاب يوم 18 مارس “التقييم المبدئي لجهاز الأمن الفيدرالي هو أن العملات الرقمية المشفرة لا تشكل مخاطر على الاستقرار المالي العالمي في هذا الوقت”.

وأشار كارني، وهو أيضا محافظ بنك انجلترا، إلى أن العملات الرقمية المشفرة لا تشكل سوى نسبة صغيرة من فئة الأصول مقارنة مع النظام المالي بأكمله.

وقال: “حتى في ذروتهم الأخيرة، كانت القيمة السوقية المشتركة مجتمعة أقل من 1 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي “.

أبرزت العضو المنتدب لصندوق النقد الدولي كريستين لاجارد إمكانات العملات الرقمية المشفرة باعتبارها وسيلة لغسل الأموال وتمويل الإرهاب. في تدوينة في شهر مارس 2018، ودعت لاجارد إلى سياسات تحمي المستهلكين بنفس طريقة القطاع المالي التقليدي.

 

  • جمهورية الصين الشعبية

تعتبر الصين تداول بيتكوين أو أيا من منافساتها في الوقت الحالي بمثابة نشاط غير قانوني، رغم أن التنقيب عن بيتكوين وعدد من العملات الرقمية لا يزال مستمرا في هذه الدولة بل لديهم شركات عملاقة ناشئة توال العمل دون أن تتعرض لأي ضغوطات.

خلال سبتمبر 2017، منعت الحكومة عمليات الطرح الأولي وهي طريقة للشركات الناشئة لجمع الأموال عن طريق بيع العملات الرقمية الجديدة.

في يناير، قال مسؤول مصرفي صيني رفيع المستوى إن على السلطات حظر تداول العملات الرقمية المشفرة، وكذلك الأفراد والشركات التي تقدم الخدمات ذات الصلة.

وانتقلت عدد من منصات تداول العملات الرقمية التي بدأت أعمالها في الصين نحو دول أخرى لا تعترض على هذه الأنشطة.

 

  • اليابان

جارة الصين لديها موقف مختلف كليا، هي أكبر سوق لعملة بيتكوين. يتم تداول ما يقرب من نصف حجم التداول اليومي للعملة الرقمية بعملة الين، وفقًا لبيانات Cryptocompare.

وتعتبر منصات تداول الأصول الرقمية المشفرة قانونية إذا كانت مسجلة لدى وكالة الخدمات المالية اليابانية، وبدأت السلطات في البلاد بعملية تنظيم لهذه العمليات والضغط على المنصات للحفاظ على أموال المستثمرين والمتداولين.

وتتعامل اليابان بحزم مع عمليات اختراق منصات التداول أو التلاعب بالبيانات وهي تحقق في هذه العمليات وتتابع السوق عن كثب.

 

  • الولايات المتحدة الأمريكية

تستحوذ الولايات المتحدة الأمريكية على ثاني أكبر حصة من تداول بيتكوين وعدد من منافساتها وهذه الحصة تصل إلى 26 في المئة حسب Cryptocompare.

وقال FinCen، وهو مكتب من وزارة الخزانة خلال عام 2013 أن “العملة الرقمية المشفرة ليس لديها وضع العطاء القانوني في أي ولاية قضائية”.

يختلف المنظمون في الولايات المتحدة في تعريفاتهم الخاصة لهذه الأصول الرقمية، وقد أشارت لجنة الأوراق المالية والبورصة إلى أنها تنظر إلى العملة الرقمية أسهم وأوراق مالية، قامت الوكالة بتوسيع نطاق تدقيقها وقالت إنها تتطلع إلى تطبيق قوانين الأوراق المالية على كل شيء بما فيها العملات الرقمية المشفرة.

وإلى الآن لم يتم حظر تداول هذه العملات بل إن الولايات المتحدة تسعى بكل صراحة إلى تنظيم هذا النشاط وفتح الباب لكبار الشركات والمستثمرين لاستغلال الفرص فيه.

 

  • الإتحاد الأوروبي

وفقًا لرئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي، ليس مسموحا لأي دولة عضوة في الإتحاد الأوروبي ابتكار عملتها الرقمية المشفرة، اليورو هي العملة الأساسية والوحيدة المقبولة.

وحسب Cryptocompare فإن 4 في المئة من حجم التداول اليومي يحدث في هذا التكتل الاقتصادي الكبير، وهي نسبة ضعيفة تؤكد أن الاتحاد الأوروبي متأخر عن آسيا والولايات المتحدة في هذا الشأن.

أعرب قادة الاتحاد الأوروبي عن قلقهم بشأن غسيل الأموال. وقال نائب رئيس المفوضية الأوروبية فالديس دومبروفيسك، في اجتماع مائدة مستديرة في شباط / فبراير في بروكسل إن الأصول الرقمية المشفرة “تنطوي على مخاطر تتعلق بغسل الأموال وتمويل الأنشطة غير المشروعة”.

وقال دومبروفسكي إن شركات التبادل الافتراضية ومحفظة المحفظات يجب أن تخضع “لتوجيهات مكافحة غسيل الأموال”. مضيفا: “ستواصل اللجنة مراقبة هذه الأسواق مع أصحاب المصلحة الآخرين، على مستوى الاتحاد الأوروبي وعلى المستوى الدولي، بما في ذلك مجموعة العشرين”.

وتعمل كل من فرنسا وألمانيا حاليا على دراسة مشروع أوروبي لتنظيم هذا النشاط، ولا يوجد أي أفق من أجل حظره أو منعه.

 

  • المملكة المتحدة

تعتبر المملكة المتحدة هذا النشاط قانونيا، والمطلوب من مؤسسات التداول ومنصات التبادل التسجيل لدى هيئة الرقابة المالية والوفاء بنفس معايير مكافحة الإرهاب في مكافحة غسل الأموال مثل المؤسسات المالية الأخرى.

وقال كارني رئيس البنك المركزي في كلمة له “حان الوقت لاستيعاب النظام الايكولوجي للأصول المشفرة بنفس المعايير مثل باقي النظام المالي”. واضاف: “أن تكون جزءاً من النظام المالي يجلب امتيازات هائلة، لكن مع تحملها مسؤوليات كبيرة.”

ولا يؤيد البنك المركزي في انجلترا فكرة حظر تداول هذه الأصول، وهو يسعى لتنظيم النشاط الاستثماري والقضاء على المضاربة والتلاعب بالأسعار وحالات النصب.

 

  • كوريا الجنوبية

قانوني ولكن استخدام الحسابات المصرفية المجهولة للمتاجرة بالعملات الرقمية المشفرة هو أمر محظور. تحتاج للتسجيل في لجنة الخدمات المالية في كوريا الجنوبية.

يشكل التداول في كوريا الجنوبية حوالي 4 في المائة من الحجم اليومي لعملة بيتكوين. بالنسبة إلى العملات الأخرى مثل الريبل XRP فإن النسبة أكبر وهي تتمتع بشعبية كبرى في هذه الدولة ودول أخرى بآسيا.

السلطات في كوريا الجنوبية أعطت اشارات متضاربة ما بين توجهها إلى محاربة هذه الاصول والتعايش معها، لكن خلال الأشهر الأخيرة اتضح أنها ترغب في تنظيمها فحسب.

 

  • سنغافورة

رغم أن هذا البلد لا يتمتع بنسبة مؤثرة في حجم التداولات اليومية، إلا أنه مهد لعدد من المؤسسات التي ظهرت في الآونة الأخيرة واستغلت عمليات الطرح الأولي لجمع الملايين من الدولارات.

وتعتبر سنغافورة واحدة من البلدان الصديقة لهذه الأصول، وقال البنك المركزي السنغافوري في فبراير شباط إنه لا توجد حالة قوية لحظر العملة الرقمية المشفرة في الدولة مشيرا إلى أنه “من السابق لأوانه القول ما إذا كانت ستنجح”.

 

  • الهند

على مدار 17 شهرا الماضية تمت معاملات مالية وصلت إلى 3.5 مليار دولار بواسطة هذه الأصول، لهذا أرسلت السلطات اشعارا إلى الملايين من المواطنين بضرورة دفع الضرائب.

بينما بدأت السلطات بما فيها البنك المركزي اجراءات لمنع أي تداولات مشبوهة أو عمليات طرح أولي مصممة للنصب، وهناك تحذيرات في البلاد من الاستثمار بطريقة غبية أو انفاق الاموال على مشاريع طرح أولية وهمية.

 

  • الإمارات العربية المتحدة والمملكة السعودية

هناك تقارير تؤكد على أن البلدين يعملان على عملة رقمية مشفرة للتعاملات العابرة للحدود، هذا في وقت لم يحظر فيه أيا منهما تداول هذه الأصول بل صدرت فقط تحذيرات من خسارة الاموال نتيجة المضاربة أو الاستثمار في مشاريع وهمية.

بالنسبة لمدينة دبي تعد حاليا الرائدة في مجال العملات الرقمية المشفرة، وهي التي تستضيف العديد من منصات التداول وتتنامى فيها المؤسسات التي تقدم خدمات التداول لهذه الأصول وكذلك المؤسسات الإعلامية التي تغطي أخبار العملات الرقمية المشفرة.

 

إقرأ أيضا:

ما هي عملة BitConnect ولماذا انهارت وانتهت قصتها؟

انفوجرافيك: ملوك العملات الرقمية المشفرة

ما هي عملة وان كوين OneCoin ولماذا لا ينصح بها؟

نصائح يجب قراءتها قبل تداول بيتكوين والعملات الرقمية المشفرة

كيف يمكنني العثور على العملات المشفرة الجديدة وعمليات الطرح الأولي ICO

أمور يجب عليك معرفتها قبل تداول العملات الرقمية المشفرة

ما هي مشاكل التوافق بين بلوك تشين و قانون GDPR؟

4 متطلبات تقنية لتطوير الثقة بمجال إنترنت الأشياء باستخدام بلوك تشين

كيف أصبحت Lamborghini محبوبة أنصار العملات الرقمية المشفرة؟

بلوك تشين ودورها المرتقب في الويب 3.0: الجزء 2

بلوك تشين ودورها المرتقب في الويب 3.0: الجزء 1 من 2

لماذا فيس بوك مهتمة بتقنية بلوك تشين وكيف ستستفيد منها؟

أهم ما جاء في قمة مستقبل البلوك تشين 2018 في دبي الإمارات

كم تربح منصات تداول العملات الرقمية والمشفرة؟

أساسيات تعدين بيتكوين والعملات المشفرة

معلومات مغلوطة وشائعة عن العملات المشفرة والرقمية

كيف ستصبح دبي عاصمة بلوك تشين عام 2020؟

دبي مدينة المستقبل بقوة تقنية بلوك تشين

قد يعجبك ايضاً

الكاتب

مدون ومحرر في التقنية والإقتصاد والعملات الرقمية، متخصص في كتابة المقالات التحليلية والمفصلة.

آخر المواضيع

مواضيع شائعة