2018-04-27

0 comment

البيتكوين و تأثيراته على حياة البـشر بين السلب و الايجاب

غيرت عملة البيتكوين حياة الملايين من البشر عبر العالم سواء بالايجاب أو السلب بالربح أو الخسارة بالغنى أو الفقر.

بين هاته المتناقضات تعيش عملة البيتكوين التي مايزال مفعولها ساري و مازال يؤثر لحد كتابة هاته الأسطر.

إذ قرر أحد الشبان في وقت سابق والمسمى Jonas Horenhaj  الذي يبلغ من العمر 24 سنة بمدينة كوبنهاغن خوض تجربة و مخاطرة من خلال عزمه القيام بجولة عبر العالم ولا يملك سوى 2000 دولار فقام باستثمار 1000 في البيتكوين لتثمر في وقت لاحق بعد ارتفاع البيتكوين لمستويات عليا أواخر ديسمبر الماضي و يصبح حلمه حقيقة و يتمكن برفقة صديقته من بداية تحقيق مشروعه بالسفر عبر العالم.

هناك الكثيرين أمثال Jonas الذين تمكنو من شراء بيوت و منازل بعدما كان لا يوجد أي سقف يأويهم و هناك من سدد جميع ديونه

و كله بفضل البيتكوين و النجاح في استثماره في الوقت المناسب.

في المقابل هناك العديد من النكسات و المطبات التي واجهت عديد المستثمرين الآخرين الذين خالفهم الحظ و أخذ طريقا غير طريقهم

إذ نجد كمثال على ذلك الشاب الكوري Kang Dong-Pyo البالغ من العمر 20 سنة و الذي وضع حد لحياته

بعد خسارته أكثر من 186 ألف دولار كان قد استثمرها في عملة البيتكوين في شهر فبراير الماضي.

هناك أيضا العديد أمثال Kang من حاول ركوب موجة استثمار البيتكوين

و باعوا منازلهم و جميع ما يملكون لتخيب توقعاتهم و يخسرون جميع ممتلكاتهم دون تحقيق غاياتهم.

هكذا هي طبيعة الاستثمار في العملات الرقمية المشفرة محفوفة بالمخاطر و مفتوحة على جميع التوقعات.

اقرأ أيضا: لعبة الاستثمار في العملات المشفرة لم تنتهي بعد

المصدر

قد يعجبك ايضاً